fbpx

0 قصيدة في الحصين بن حمام الفزاري

الحصين بن حمام الفزاري قصيدة عامه 12 أبيات

ألا لستم منا ولسنا إليكم

أَلا لَستُمُ مِنّا وَلَسنا إِلَيكُمُ

بَرِئنا إِلَيكُم مِن لُؤَيِّ بنِ غالِبِ

أَقَمنا عَلى عِزِّ الحِجازِ وَأَنتُمُ

بِمُعتَلَجِ البَطحاءِ بَينَ الأَخاشِبِ

نَدِمتُ عَلى قَولٍ مَضى كُنتُ قُلتُهُ

تَبَيَّنتُ فيهِ أَنَّهُ قَولُ كاذِبِ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
الحصين بن حمام الفزاري قصيدة عامه 24 أبيات

يا أخوينا من أبينا وأمنا

يا أَخَوَينا مِن أَبينا وَأُمِّنا

ذَروا مَولَيَينا مِن قُضاعَةَ يَذهَبا

فَإِن أَنتُمُ لَم تَفعَلوا لا أَبا لَكُم

فَلا تُعلِقونا ما كَرِهنا فَنَغضَبا

وَنَحنُ بَنو سَهمِ بنِ مُرَّةَ لَم نَجِد

لَنا نَسَباً عَنهُم وَلا مُتَنَسَّبا

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
الحصين بن حمام الفزاري قصيدة عامه 2 أبيات

ما كنت أحسب أن أمي علة

ما كُنتُ أَحسَبُ أَنَّ أُمِّيَ عَلَّةٌ

حَتّى رَأَيتُ إِذي نُحازُ وَنُقتَلُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
الحصين بن حمام الفزاري قصيدة عامه 8 أبيات

دفعناكُمُ بالحلم حتى بطرتُمُ

دَفَعناكُمُ بِالحِلمِ حَتّى بَطِرتُمُ

وَبِالكَفِّ حَتّى كانَ رَفعُ الأَصابِعِ

فَلَمّا رَأَينا جَهلَكُم غَيرَ مُنتَهٍ

وَما قَد مَضى مِن حِلمِكُم غَيرَ راجِعِ

مَسَننا مِنَ الآباءِ شَيئاً وَكُلُّنا

إِلى حَسَبٍ في قَومِهِ غَيرُ راضِعِ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
الحصين بن حمام الفزاري قصيدة عامه 4 أبيات

سيمنعُني من أن أسام دنية

سَيَمنَعُني مِن أَن أُسامَ دَنِيَّةً

أَبي وَشَليلي وَالضَبيحُ وَمَعشَري

وَأَبيَضُ مَصقولٌ أُجِدَّ جِلاؤُهُ

وُرُكِّبَ في لَدنِ المَهَزَّةِ أَسمَرِ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
الحصين بن حمام الفزاري قصيدة عامه 4 أبيات

إن امرأً بعدي تبدل نصركم

إِنَّ اِمرَأً بَعدي تَبَدَّلَ نَصرَكُم

بِنَصرِ بَني ذُبيانَ حَقّاً لَخاسِرُ

أولَئِكَ قَومٌ لا يُهانُ ثَوِيُّهُم

إِذا صَرَّحَت كَحلٌ وَهَبَّ الصَنابِرُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
الحصين بن حمام الفزاري قصيدة عامه 22 أبيات

يا أخوينا من أبينا وأمنا

يا أَخَوَينا مِن أَبينا وَأُمِّنا

إِلَيكُم وَعِندَ اللَهِ وَالرَحِمِ العُذرُ

أَلا تَقبَلونَ النَصفَ مِنّا وَأَنتُمُ

بَنو عَمِّنا لا بَلَّ هامَكُمُ القَطرُ

سَنَأبى كَما تَأبَونَ حَتّى تُلينَكُم

صَفائِحُ بُصرى وَالأَسِنَّةِ وَالأَصرُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)