fbpx

0 قصيدة في ابن الياسمين

ابن الياسمين قصيدة عامه 106 أبيات

الحمد لله الذي هدانا

الحَمدُ لِلَّه الذي هَدانا

وَنَقَّحَ العُقولَ والأذهانا

وَصَلَواتُه عَلى مُحَمَّد

نَبِيِّه المختارِ طولَ الأمَدِ

والشُّكرُ للشَّيخ الفَقيه العالِم

أُستاذِنا مُحمَّدِ بن قاسِمِ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
ابن الياسمين قصيدة عامه 16 أبيات

وللكفات في المجهول وجه

وَللكَفّاتِ في المجهولِ وجهٌ

إذا هُوَ قَد بَدا لم يُبقِ جَهلا

فَخُذ عَدَدَين واسقِط فَهُما ما

اَرَدتَ مُقابِلاً فَضلاً فَفَضلا

فَتضنقُص أو تَزيدُ فَسَمِّ هذا

خَطأَ الكَفّات لا أَخطََت فِعلا

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
ابن الياسمين قصيدة عامه 4 أبيات

يا أعرق الناس في نسل اليهود

يا أَعرَق الناس في نَسل اليَهود وَمَن

تَأَبى شَمائِلُهُ التَفصيل للجُمَلِ

خُذها بِحُكم اِجتِماع الذَمّ واحِدَة

تُغني عَن العَطف وَالتَوكيدِ وَالبَدَلِ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
ابن الياسمين قصيدة عامه 8 أبيات

أسيدنا قد وردتم بنا

أَسيدَنا قَد وَرَدتُم بِنا

مَوارِدَ كَنّا عَلَيها نَحُوم

نَبَذتُم مَقالَة هَذا وَذا

فَزالَ المِراءُ وَقَلَّ الخُصوم

وَأَثبتُّمُ قَولَ من لَفظُه

هُوَ الحَقّ وَالشَرعُ مِنهُ يَقوم

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
ابن الياسمين قصيدة عامه 8 أبيات

عجبت لمن يراك وبعد هذا

عَجِبتُ لِمَن يَراك وَبَعد هَذا

يُحاوِلُ أَن يَرى مَلِكاً سِواكا

وَقَد جَمَعَ الإِلَهُ لَدَيك ما قَد

تَفرَّق في البَريّة مِن حُلاكا

وَما أَحَدٌ يَؤمّ ذراك يَوماً

فَيَختار التَرحّلَ عَن ذراكا

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
ابن الياسمين قصيدة عامه 4 أبيات

جاء الربيع

جاءَ الرَبيع وَهَذا

أَولى البَشائر مِنهُ

كَأَنَّما هُوَ ثَغرٌ

قَد جاءَ يَضحك عَنهُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
ابن الياسمين قصيدة عامه 20 أبيات

أيها الفاسي أتى ريحك

أَيُّها الفاسي أَتى ريـ

ـحُكَ قَبلَ النَجو يَفغَم

في قَريض حَسَن الصو

رة بِالهَجو مُجذَّم

فَقَبلناه وَقَد جا

ءَ لَنا بِالمَدح مُعلَم

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
ابن الياسمين قصيدة عامه 108 أبيات

الحمد لله على ما الهما

الحمدُ للهِ عَلى ما اَلَهما

وَمَنَّ مِن تعلِيمِه وفَهَّما

وَصَلَوات اللهِ طولَ الأبَدِ

عَلى النَّبِيِّ المُصطَفى مُحَمَّدِ

والشكرُ لِلحَبَرِ الذكيِّ العالِم

أُستاذِنا مُحمَّدِ بن قاسِمِ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)