fbpx

0 قصيدة في أبو قيس بن رفاعة

أبو قيس بن رفاعة قصيدة عامه 6 أبيات

إما ترينا وقد خفت مجالسنا

إما ترينا وقد خفت مجالسنا

والموتُ أمرٌ لهذا الناس مكتوبُ

فقد غنينا وفينا سامرٌ غنجٌ

وساكنٌ وكأني الليلَ مرهُوبُ

منا الذي هو ما إن طرَّ شاربهُ

والعانسونَ ومنّا المُردُ والشِّيبُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو قيس بن رفاعة قصيدة عامه 8 أبيات

وأنبئت أخوالي أرادوا نقيصتي

وأنبئت أخوالي أرادوا نقيصتي

بشعواءَ فيها ثاملُ السمِّ منقعا

سأركبها فيكم وأدعي مفرقا

وإن شئتُ من بعد كنتُ مجمعا

وإنا وإياكم عبيدُ بن أرقم

كما الأنف والأذنانِ في الرأس أجمعا

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو قيس بن رفاعة قصيدة عامه 14 أبيات

من يصل ناري بلا ذنب ولا ترة

من يَصلَ ناري بلا ذنبٍ ولا ترَةٍ

يصلى بنارِ كريمٍ غيرِ غدَّارِ

أنا النذيرُ لكُم منِّي مجاهَرَةً

كي لا أُلامَ على نهيي وإنذاري

فإن عصيتم مقالي اليومَ فاعترفُوا

أن سَوفَ تلقونَ خِزياً ظاهِرَ العارِ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو قيس بن رفاعة قصيدة عامه 14 أبيات

وذي ضغن كففت النفس عنه

وذي ضغنٍ كففتُ النفسَ عنهُ

وإني في مساءتِهِ مقيتُ

يَبِيتُ اللّيلَ مُرتفعا ثقيلاً

على فُرُشِ الفتاةِ ولا أبيتُ

وسيفي صارمٌ لا عيبَ فيه

ويمنعني من الرَّهَقِ النبيتُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو قيس بن رفاعة قصيدة عامه 18 أبيات

إذا ذكرت أمامة فرط حولٍ

إذا ذكرت أمامةُ فرطَ حولٍ

ولو بعدت محلتها غُريتُ

أكلفها ولو بعدَت نواها

كأني من تذكرها حميتُ

طليحٌ لا يؤوبُ إليَّ جسمي

كأني سمَّ عاضهَةٍ سُقيتُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)