fbpx

0 قصيدة في أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري قصيدة عامه 10 أبيات

سألت رجالا عن معد ورهطه

سَأَلتُ رِجالاً عَن مَعَدٍّ وَرَهطِهِ

وَعَن سَبَإٍ ما كانَ يَسبي وَيَسبَأُ

فَقالوا هِيَ الأَيّامُ لَم يُخلِ صَرفُها

مَليكاً يُفَدّى أَو تَقِيّاً يُنَبَّأُ

أَرى فَلَكاً مازالَ بِالخَلقِ دائِراً

لَهُ خَبَرٌ عَنّا يُصانُ ويُخبَأُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو العلاء المعري قصيدة عامه 6 أبيات

أرائيك فليغفر لي الله زلتي

أُرائيكَ فَليَغفِر لِيَ اللَهُ زَلَّتي

بِذاكَ وَدينُ العالَمينَ رِياءُ

وَقَد يُخلِفُ الإِنسانُ ظَنَّ عَشيرِهِ

وَإِن راقَ مِنهُ مَنظَرٌ وَرُواءُ

إِذا قَومُنا لَم يَعبُدوا اللَهَ وَحدَهُ

بِنُصحٍ فَإِنّا مِنهُمُ بُرَآءُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو العلاء المعري قصيدة رثاء 32 أبيات

تكرم أوصال الفتى بعد موته

تُكَرَّمُ أَوصالُ الفَتى بَعدَ مَوتِهِ

وَهُنَّ إِذا طالَ الزَمانُ هَباءُ

وَأَرواحُنا كَالراحِ إِن طالَ حَبسُها

فَلا بُدَّ يَوماً أَن تَكونَ سِباءُ

يُعَيِّرُنا لَفظَ المَعَرَّةِ أَنَّها

مِنَ العُرِّ قَومٌ في العُلا غُرَباءُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو العلاء المعري قصيدة حزينه 40 أبيات

ألو الفضل في أوطانهم غرباء

أُلو الفَضلِ في أَوطانِهِم غُرَباءُ

تَشِذُّ وَتَنأى عَنهُمُ القُرَباءُ

فَما سَبَأوا الراحَ الكُمَيتَ لِلَذَّةٍ

وَلا كانَ مِنهُم لِلخِرادِ سِباءُ

وَحَسبُ الفَتى مِن ذِلَّةِ العَيشِ

أَنَّهُ يَروحُ بِأَدنى القَوتِ وَهوَ حِباءُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو العلاء المعري قصيدة عامه 18 أبيات

قد حجب النور والضياء

قَد حُجِبَ النورُ وَالضِياءُ

وَإِنَّما دينُنا رِياءُ

وَهَل يَجودُ الحَيا أُناساً

مُنطَوِياً عَنهُمُ الحَياءُ

يا عالمَ السَوءِ ما عَلِمنا

أَنَ مُصَلّيكَ أَتقِياءُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو العلاء المعري قصيدة مدح 8 أبيات

أكفئ سوامك في الدنيا مياسرة

أَكفِئ سَوامَكَ في الدُنيا مُياسَرَةً

وَأَعرِضَن عَن قَوافي الشِعرِ تُكفِئُها

إِنَّ الشَبيبَةَ نارٌ إِن أَرَدتَ بِها

أَمراً فَبادِرهُ إِنَّ الدَهرَ مُطفِئُها

أَصابَ جَمرِيَ قُرٌّ فَاِنتَبَهتُ لَهُ

وَالنارُ تُدفِئُ ضَيفي حينَ أُدفِئُها

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو العلاء المعري قصيدة عامه 14 أبيات

إن مازت الناس أخلاق يعاش بها

إِن مازَتِ الناسُ أَخلاقٌ يُعاشُ بِها

فَإِنَّهُم عِندَ سوءِ الطَبعِ أَسواءُ

أَو كانَ كُلُّ بَني حَوّاءَ يُشبِهُني

فَبِئسَ ما وُلِدَت في الخَلقِ حَوّاءُ

بُعدي مِنَ الناسِ بُرءٌ مِن سَقامِهِمُ

وَقُربُهُم لِلحِجى وَالدينِ أَدواءُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو العلاء المعري قصيدة مدح 6 أبيات

إن الأعلاء إن كانوا ذوي رشد

إِنَّ الأَعِلّاءَ إِن كانوا ذَوي رَشَدٍ

بِما يُعانونَ مِن داءٍ أَطِبّاءُ

وَما شَفاكَ مِنَ الأَشياءِ تَطلُبُها

إِلّا الأَلِبّاءُ لَو تُلفى الأَلِبّاءُ

نَفِرُّ مِن شُربِ كَأسٍ وَهيَ تَتبَعُنا

كَأَنَّنا لِمَنايانا أَحِبّاءُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو العلاء المعري قصيدة عامه 22 أبيات

يأتي على الخلق إصباح وإمساء

يَأتي عَلى الخَلقِ إِصباحٌ وَإِمساءُ

وَكُلُّنا لِصُروفِ الدَهرِ نَسّاءُ

وَكَم مَضى هَجَرِيٌّ أَو مُشاكِلُهُ

مِنَ المَقاوِلِ سَرّوا الناسَ أَم ساءوا

تَتوى المُلوكُ وَمِصرٌ في تَغَيُّرِهِم

مِصرٌ عَلى العَهدِ وَالأَحساءُ أَحساءُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)
أبو العلاء المعري قصيدة عامه 6 أبيات

بني الدهر مهلا إن ذممت فعالكم

بَني الدَهرِ مَهلاً إِن ذَمَمتُ فِعالَكُم

فَإِنّي بِنَفسي لا مَحالَةَ أَبدَأُ

مَتى يَتَقَضّى الوَقتُ وَاللَهُ قادِرٌ

فَنَسكُنُ في هَذا التُرابِ وَنَهدَأُ

تَجاوَرَ هَذا الجِسمُ وَالرَوحُ بُرهَةٌ

فَما بَرِحَت تَأَذى بِذاكَ وَتَصدَأُ

اقرأ المزيد..
(الــنــهــايـــة)