يَوما حَليمَةَ كانا مِن قَديمِهِمُ

وَعَينُ باغٍ فَكانَ الأَمرُ ما اِئتَمَرا

يا قَومُ إِنَّ اِبنَ هِندٍ غَيرُ تارِكِكُم

فَلا تَكونوا لِأَدنى وَقعَةٍ جَزَرا