يذمُّ الزمانَ وليس الزما

نُ بأعراقَ في اللؤم من أهله

أروني وان كان لا يستطا

ع كريماً نميل إلى ظلهِ