يا وَجهَ شُرَّةَ يا أَخا البَدرِ

أُرضَيتَ بِالإِعراضِ وَالهَجرِ

وَترَكتَني وَحَجَجتَ مُعتَمِراً

طَوبى لِرُكنِ البَيتِ وَالحَجَرِ