يا نَفسِ صَبراً لَعَلَّ الخَيرَ عُقباكِ

خانَتكِ مِن بَعدِ طولِ الأَمنِ دُنياكِ

لَكِن هُوَ الدَهرُ لُقياهُ عَلى حَذَرٍ

فَرَبُّ حارِسِ نَفسي تَحتَ إِشراكِ