يا مُورِدَ الرُمحِ ظَمآناً وَمُصدِرَهُ

يَومَ الكَريهَةِ رَيّاناً مِنَ العَلَقِ

قَد عَيَّدَ الناسُ في نُعماكَ في جُدُدٍ

لكِنَّني بَينَهُم عَيَّدتُ في خَلَقِ