يا مَن يُسارِقُني النَظَر

وَإِذا نَظَرتُ إِلَيهِ فَر

ما لي أَرى لَحظاتِ عَي

نِكَ عِندَنا لا تَستَقِر

إِن كُنتَ تَبخَلُ بِالكَلا

مِ فَلا أَقَلَّ مِنَ النَظَر

جِسمي يَقولُ بِسُقمِهِ

عِندي مِنَ الحُبُّ الخَبَر