يا من على الباب لا يردُّ

كيف عن الله فيك صدُّ

فانظر كما أنت مستعدُّ

مظاهر الحق لا تعدُّ

والحق فيها فلا يحدُّ

إن رمت أن لا يكون كربٌ

ولم يزل في الفؤاد قربٌ

كن عارفاً والفناء شربٌ

إن بطن العبد فهو ربٌّ

وإن بدا الرب فهو عبد

ذب في التجلي ذاتاً ووصفا

وكن من الروح فيه أصفى

وإن ترم تعرف المصفَّى

فظاهر لا يكاد يخفى

وباطن لا يكاد يبدو