يا مَن بِهِ صَمَمٌ عَنِ الشَكوى

وَتَغافُلٌ عَن صاحِبِ البَلوى

إِن بُحتَ بِاِسمِكَ فَهوَ يَقتُلُني

وَهُناكَ تُثكَلُ مِنِّيَ الثَكلى

سافَرتُ بِالآمالِ فيكَ فَلَم

تَبلُغ وِصالَكَ وَاِنثَنَت حَسرى

وَيحَ القُلوبِ مِنَ العُيونِ لَقَد

قامَت قِيامَتُهُنَّ في الدُنيا