يا منْ أعارَ الليثَ حسنَ اللقا

وَكَمْ أعارَ السُّحُبَ الهطْلا

بعضُكَ في الجودِ ككل الورى

فاعجبْ لبعضٍ يعدلُ الكلا