يا مَن أَتَى يَخرُصُ الزَّيتُونَ فَارغَةً

وَيَستَدِلُّ عَلَى مَا فَاتَ بِالوَرَقِ

أَتَعلَمُ الغَيبَ دونَ النَّاسِ كُلِّهِمُ

لا والَّذي خَلَقَ الإِنسانَ مِن عَلَقِ

وَإِنَّما أَنتَ فيها تَستَدِلُّ بِهِ

كَثَاقِبِ الدُّرِّ فِي داجٍ مِنَ الغَسَقِ

فَتُب إِلى اللَهِ وَاحذَر مِن عَوَاقِبِه

مَن يَركَبِ البَحرَ لا يَأمَن مِنَ الغَرَقِ