يا مُقلَةً أُدنِفَت كَما دَنِفتُ

مَرَّت بِنا سَنحَةً وَما وَقَفتُ

وَجَفنُها ساحِرٌ ليَّقتِلَني

فَتُبتُ مِن تَوبَتي الَّتي سَلَفتُ

رَثى لِعَينٍ يَقوى بِلَحظَتِها

كَيدٌ لِإِبليسَ كُلَّما ضَعُفتُ