يا لَيلَةً نَسِيَ الزَمانُ بِها

أَحداثَهُ كوني بِلا فَجرِ

راحَ الثَمانُ بِبَدرِها وَوَشَت

فيها الصَبا بِمَواقِعِ القَطرِ

ثُمَّ اِنقَضَت وَالفَجرُ يَتبَعُها

في حَيثُ ما سَقَطَت مِنَ الدَهرِ