يا ليتني حاشيةً زُركشَتْ

يوماً بكفَّيْ هذهِ الجاريَهْ

قدْ أصبحتْ في الحسنِ سلطانةً

تفرِّقُ التبرَ على الحاشيَهْ