يا لائِمًا قدْ أَلامَ لما

أجْريْتُ فِعْلِي على اخِتيارِهْ

فَرقَ ما بيْننَا اجْتماعٌ

أشْفَقْتُ منهُ على وَقارِهْ

لما اضْطررْنا لهُ ولكنْ

لا عُذْرَ للمرْءِ في اضْطِرَارِهْ