يا كَفُّ ما حَيِّتِ إِذ غَدَوتِ

بِباشِقٍ يُعطيكِ ما اِبتَغَيتِ

لا يَتَّقيهِ هارِبٌ بِفَوتِ

سَهمٌ مُصيبٌ كُلَّما رَمَيتِ

مُؤَدَّبٌ يُسرِعُ إِن دَعَيتَ

لا عَيبَ فيهِ غَيرُ عِشقِ المَوتِ