يا كاتباً لو أطعت فيهِ

سوّدتُ كفّيه بالمدادِ

فوجههُ قد كفيت فيهِ

بما علاهُ من السواد

أعطاك ربّ العباد ما لا

يعطاهُ خلقٌ من العباد

فصاحةٌ في الحنا أعيرت

بلاغةً منكَ في الفساد