يا قومُ إلى كم ذا التجني يا قَومْ

لا نَومَ لمقلةِ المُعَنّى لا نوم

قد برح بي الوجد فمن يُسْعِفُنِي

ذا وقتكَ يا دمعي فاليومَ اليومْ