يا غَزالاً أَرى الغَوايَةَ رُشداً

في هَواهُ وَأَحسَبُ الرُشدَ غَيّا

ما رَأَينا قَبلَ اِبتِسامِكَ بَدرَ ال

تَمِّ يَفتَرُّ عَن نُجومِ الثُرَيّا