يا عجباً مني ومن صَبْوَتي

في أَوّل العُمْر بشيْخ هرمْ

وحبُّه والله في خاطري

كالشَّيبِ في لحيتِه مُضطرِم