يَا سَيِّداً أَحرَزَ شأوَ العُلَى

فِي عَفوِهِ الأَبعدِ من شَدِّهِ

وَمَن غَدَا المَجدُ لَهُ حُلّةً

مِن عَمِّهِ المَهدِيِّ أَو جَدِّهِ

عَبدُكُمُ الآبِقُ مُستَوحِشٌ

يَعثُرُ لِلخَجلةش فِي بُردِهِ

فَابذُل لَهُ العُتبَى وَدَع عَتبَهُ

مَا دَامَتِ الأَعذَارُ مِن جُندِهِ