يا ساكن القلي الذي زلزل الدّ

نيا بِسحْرِ النظرَةِ العارِمَهْ

زلزلتها إِذ كُنْت في منزلٍ

بالجفن في زلْزلة دائمه