يا رب غفرانك لا تخله

يزيد كي تدخله الجنّه

فإنه أفنى لنا معشرا

قد جعلوا أكبرهم الجنه

وإنما أبقى أبا جعفر

كي يعذروه الإنس والجنه