يا دَهرُ ما أَبقَيتَ لي مِن صَديق

عاشَرتُهُ دَهراً وَلا مِن شَفيق

تَأكُلُ أَصحابي وَتَفنيهِمُ

ثُمَّ تَلقاني بِوَجهٍ صَفيقِ