يا خيرَ مَولى دَعاه عَبدٌ

أَعمل في الباطلِ احتِهَادَه

هَب لي ما قَد عَلِمتَ مني

يا عالمَ الغَيب والشّهَادَه