يا حادي قِفْ بي سَاعةً في الربعِ

كي أَسْمَعَ أَوْ أَرَى ظِباءَ الجَزْعِ

إنْ لم أَرَهُمْ أو أَسْمَعَ ذكرهُمُ

لا حاجةَ لي بِنَظَرِي والسّمْعِ