يا جامِعَ الفَضلِ الَّذي قَد غَدا

مُفَرَّقاً ما بَينَ أَندادِهِ

أَنتَ الَّذي ما لي مُذِ اِختَصَّني

بَينَ الوَرى اِسمٌ غَيرُ حَمّادِهِ