يا ثَغَره من صُدغه وبناظرٍ

من طَرفه وبسائف من خَدِّه

وَبمشرقٍ من صُدغه وبناظرٍ

من خاليه وبعامِل من قَدِّه

ارفُق بما اِغتصب الغرامُ فقد أتى

خَطّ العِذار موقعاً في ردّه