يا بِأبي ظبيٌ إذا مارَنا

أَثخنَ قَلبي وفُؤادي جِراح

يفترُّ عن طلعٍ وعن جوهرٍ

وفِضّة أو حَبَبٍ أو أقاح