يا أَيُّها المُتَتايِهُ المُتَغاضِبُ

أَبدِ الرِضا عَنّي فَإِنّي تائِبُ

وَغَضِبتَ لَمّا قُلتُ هَجرُكَ قاتِلي

إِن عادَ وَصلُكَ لي فَإِنّي كاذِبُ