يا أَيُّها الراكِبُ المُستَعجِلُ الغادي

إِقرَ السَلامَ عَلى يَعقوبَ بِالوادي

وَقُل لَهُ اِلحَقهُ قَد خَلَّفتَهُ دَنِفاً

يَمُجُّ آخِرَ عَهدٍ بَينَ عوّادِ

يا حَبَّذا الدَهرُ إِذ نُسقى مَسَرَّتَهُ

صِرفاً وَنَمزُجُ إِنجازاً بِميعادِ