ياهِبَةَ اللَهِ لَقَد

ماتَ المُسَمّي وَاِفتَرى

يَكذِبُ في لِحيَتِهِ

ما يَهِبُ اللَهُ حرا