وَنَديمٍ قَمَرَتهُ

غَفلَةُ الكَأسِ العُقار

لَم يَزَل ليلَتُهُ في

فَلَكِ السُكرِ يُدار

قَهوَةٌ سُرُّ القَذى مِن

ها لِعَينَيكَ جُبار

فَتَرى كاساتِها تَق

دَحُ فيهُنَّ الشَرار

وَكَساها الماءُ شَيباً

لَم يَكُن فيهِ وَقار