ومهفهف أعدى بفتر جفونهِ

وسقامها جسمي وصحَّةَ عهدهِ

أصبو إلى قمر السماء لوجههِ

وأحبُّ خوط الخيزرانِ لقدّه

ولقد أهجتُ بكلِ برقٍ خلَّبٍ

وجداً بمبسمهِ وكاذب وعده

أنظر إلى وجناتهِ خالستها

نظراً فلثمها الحياء بورده

وأعجب لنار الحسن كيف حريقها

بجوانحي وضرامها في خدّه