وَمِن عَجَبٍ أَنِّي إِذَا قُمتُ قَانِتاً

لِرَبِّي أُنَادِي بالصَّلاةِ وأُعلِنُ

يُقَعقِعُ فِي رجِلي الحَديدُ كأَنَّمَا

يُعارِضُ صَوتِي بالأَذَانِ فَيَلحَنُ

فَقُلتُ اعِتبَاراً بَينَ قَيدِي وَمِقوَلِي

أَذلكَ ناقُوسٌ وَهَذَا مُؤَذِّنُ