وَمَقتولِ سُكرٍ عاشَ لي إِذ دَعَوتُهُ

وَبادَرَ مَسروراً يَرى غَيَّهُ رُشدا

وَقامَ بِكَفَّيهِ بَقايا خُمارِهِ

وَعَيناهُ مِن خَدَّيهِ قَد جَفَتا قَدّا