ومشوبِ الوداد ساغ هواهُ

في خفيّ الأحشاءِ أيَّ مساغِ

بلَّغت وحيه الذوائبُ فلبي

ما على المرسلين غيرُ البلاغ

قمرٌ نورُ وجههِ يكسف الشـ

ـمس ذا حلَّ عقدة الأصداغ