وَمُزنَةٍ جادَ مِن أَجفانِها المَطَرُ

فَالرَوضُ مُنتَظِمٌ وَالقَطرُ مُنتَثِرُ

تَرى مَواقِعَها في الأَرضِ لائِحَةً

مِثلَ الدَراهِمِ تَبدو ثُمَّ تَستَتِرُ

ما زالَ يَلطُمُ خَدَّ الأَرضِ وابِلُها

حَتّى رَقَت خَدَّها الغُدرانُ وَالخُضَرُ