وما كنتُ لولا صبوتي يوم ودّعوا

وأجفانهم تلك الضعيفةُ تفتكُ

ليسهرني من بينهم طرفُ راقدٍ

خليٍ ويبكيني الخليُّ ويضحكُ