وما عَجبي إلا لذي الجهل أنه

يُؤَمِّل في الأعداء رَأيَ الأَصادِقِ