وَما زالَ أَخذُ المَوتِ أَهلي وَجيرَتي

يُحَدِّثُ عَنّي إِن سَيَأتي عَلى نَفسي

فَقَد صِرتُ مَحمولاً عَلى المَوتِ مُكرَهاً

وَإِن حُثَّتِ الكاساتُ طالَ لَها حَبسي