وَما أنا في الشَكوا من البَين عاجزٌ

ولا ضاقَ في حَمل الرزايا بكم صَدري

ولا خانَني حُسن اصطِباري وإنما

رُميتُ من البَلوى بأكثرَ من صَبري