وَلَيلٍ كَكُحلِ العَينِ خُضتُ ظَلامَهُ

بِأَزرَقَ لَمّاعٍ وَأَبيَضَ صارِمِ

وَطَيّارَةٍ بِالرَحلِ حَرفٍ كَأَنَّها

تُصافِحُ رَضراضَ الحَصى بِجَّماجِمِ