ولما مررتُ بدارِ الحبيب

وقد خابَ من ساكنيها ظُنوني

حَطَتُ همومَ جُفُونِي بها

لأَنَّ الدموعَ همُومُ الجُفُون