ولقد تركتُ الشعرَ مع علمٍ به

علماً بأنَّ زنادهُ لا يقدحُ

وتصفحت عيني الزمانَ وأهله

حيناً فلم أرَ منهمُ من يمدح