وكم ظلَّ مدلجاً نحو لذَّةٍ

وليل الأسى وحفُ الهيادب داجِ

فأهديتهُ إلي المنى وهديتهُ

وما ضلَّ سارٍ يهتدي بسراج