وَكَم جَولَةٍ لا يُحسِنُ البَغلُ مِثلَها

أَتَت عَجَلاً لَم يَجنِ مَكروهَها جانِ

وَفَكٍّ إِذا غَنّى يُحَرِّكُ لِحيَةً

كَمِثلِ ذُنابى صَعوَةٍ لَيسَ بِالواني